صــلــوات الأجُــبــيــة

بسم الآب والإبن والروح القدس،

إله واحد، آمين

يارب ارحم، يارب ارحم، يارب بارك، آمين.

المجد للآب والابن والروح القدس الآن وكل أوان وإلى دهر الدهور، آمين.

اللهم إجعلنا مستحقين أن نقول بشكر:

أبانا الذى فى السموات، ليتقدس اسمك، ليأت ملكوتك، لتكن مشيئتك كما فى السماء كذلك على الأرض. خبزنا الذى للغد أعطنا اليوم، وأغفر لنا ذنوبنا كما نغفر نحن أيضاً للمذنبين إلينا. ولا تدخلنا فى تجربة، لكن نجنا من الشرير. بالمسيح يسوع ربنا، لأن لك الملك والقوة والمجد إلى الأبد، آمين.


صلاة الشكر

فلنشكر صانع الخيرات الرحوم الله، أبا ربنا وإلهنا ومخلصنا يسوع المسيح، لأنه سترنا وأعاننا، وحفظنا، وقبلنا إليه، وأشفق علينا، وعضدنا، وأتى بنا إلى هذه الساعة. هو أيضاً فلنسأله أن يحفظنا فى هذا اليوم المقدس، وكل أيام حياتنا، بكل سلامة. الضابط الكل الرب إلهنا.

أيها السيد الرب الإله ضابط الكل أبو ربنا وإلهنا ومخلصنا يسوع المسيح، نشكرك على كل حال، ومن أجل كل حال، وفى كل حال، لأنك سترتنا، وأعنتنا، وحفظتنا، وقبلتنا إليك، وأشفقت علينا وعضدتنا. وأتيت بنا إلى هذه الساعة.

من أجل هذا نسأل ونطلب من صلاحك يا محب البشر: امنحنا أن نكمل هذا اليوم المقدس، وكل أيام حياتنا بكل سلام، مع مخافتك. كل حسد، وكل تجربة، وكل فعل الشيطان، ومؤامرة الناس الأشرار، وقيام الأعداء الخفيين والظاهرين، أنزعها عنا وعن سائر شعبك وعن موضعك المقدس هذا. أما الصالحات والنافعات فارزقنا إياها. لأنك أنت الذى أعطيتنا السلطان أن ندوس الحيات والعقارب وكل قوة العدو.

ولا تدخلنا فى تجربة لكن نجنا من الشرير بالنعمة والرأفات ومحبة البشر اللواتى لإبنك الوحيد ربنا وإلهنا ومخلصنا يسوع المسيح. هذا الذى من قبله المجد والكرامة، والعزة والسجود، تليق بك معه، مع الروح القدس المحيى المساوى لك، الآن وكل أوان وإلى دهر الدهور. آمين.


المزمور الخمسون

ارحمنى يا الله كعظيم رحمتك, ومثل كثرة رأفتك امح إثمى واغسلنى كثيراً من إثمى، ومن خطيئتى طهرنى. لأنى عارف بإثمى، وخطيئتى أمامى فى كل حين. لك وحدك أخطأت، والشر قدامك صنعت، لكى تتبرر فى أقوالك، وتغلب إذا حوكمت. لأنى هاأنذا بالإثم حُبل بى، وبالخطايا اشتهتنى أمى. لأنك هكذا قد أحببت الحق، إذ أوضحت لى غوامض حكمتك ومستوراتها. تنضح علىَّ بزوفاك فأطهر، تغسلنى فأبيض أكثر من الثلج. تسمعنى سروراً وفرحاً، فتبتهج عظامى المتواضعة. أصرف وجهك عن خطاياى وامح كل آثامى. قلباً نقياً اخلق فى وروحاً مستقيماً جدده فى أحشائى. لا تطرحنى من قدام وجهك، وروحك القدوس لا تنزعه منى. امنحنى بهجة خلاصك، وبروح رئاسى أعضدنى فأعلم الأثمة طرقك والمنافقون إليك يرجعون.

نجنى من الدماء يا الله إله خلاصى، فيبتهج لسانى بعدلك. يارب افتح شفتى، فيخبر فمى بتسبيحك. لأنك لو آثرت الذبيحة لكنت الآن أعطى، ولكنك لا تسر بالمحرقات فالذبيحة لله روح منسحق. القلب المنكسر والمتواضع لا يرذله الله. أنعم يارب بمسرتك على صهيون ولتبن أسوار أورشليم. حينئذ تسر بذبائح العدل، قرباناً ومحرقات. حينئذ يقربون على مذابحك العجول. هللويا.


ربى وإلهى ومخلصى يسوع المسيح. كنزَ الرحمةِ ونبعَ الخلاص. آتى إليك مُقراً بذنوبى. أعترفُ بأنى بوقاحةٍ تجاسرْتُ ودنّسْتُ هيكلَك المقدس بخطاياى. والآن ألجأ إلى رحمتِك وتحننِك. لأن مراحمَك لا تُحصى. وأنك لا تردُ خاطئاً أقبلَ إليك. فها أنا ياربُّ معترف بأن آثامى قد طمَتْ فوقَ رأسى كحِمْلٍ ثقيلٍ. وقد فارقَتْنى قُوَّتى. فلا تَحْجُب يا رب وَجهكَ عنى لئلا أرتاعُ. ولا توبخْنى بغضبك ولا تؤدبْنى بغيظك. ولا تحاكمْنى بحسب استحقاقى. ارحمنى يا رب فأنى ضعيفٌ. أذكرْ ياربُ أنى عملُ يديك وارأف بى. لا تدخل فى المحاكمة مع عبدك لأنة لن يتبررَ قدامَك حىٌ. عُدْ وألْبسنى حلةً جديدة تليقُ لمجدك. إغفر لى وسامحْنى لأترنم قائلاً: طوبى لمن غُفِرَ أثمُه. وسُترتْ خطيتُه. أعترفُ لك يا رب بخطيتى ولا أكتُم إثمى. قلتُ أعترفُ للرب بذنبى. وأنك رفعْتَ آثامَ خطيتى. آمين.



صلاة الساعة التاسعة (3 ظهرا) – تذكار موت المسيح بالجسد وقبول اللص اليمين

المزامير

رَحْمَةً وحُكْماً أسبحُك يارب. أترنم لك، وأتفهم فى طريق بلا عيب. متى تأتى إلىَّ. لقد كنتٌ أسلك بِدعِة قلبى فى وَسَطِ بَيْتِى. لم أضع أمام عَيْنَىَّ أمراً يُخالف الناموس، صانعى المعصية أبغضتُ. لم يَلْصَقْ بِى قلبٌ مُعْوَجُّ، وعند مَيَلان الشرير عَنَّى لم أكُنْ أَعْلَم والذى يَغْتَاب قريبه سِرَّاً كنت أطاردُه. المستكبرُ بعينيه والمنتفخُ القَلب لم أُوآكِلُه.

عيناى على جميع أمناء الأرض، لكى أجلسهم معى. السالك فى الطريق بلا عيب، هذا كان يخدمنى. المُتَكَبَّرُ لم يَسْكُن فى وَسَط بيتى، المتكلم بالظلم لم يستقم أمام عينىَّ. فى أوقات الغَدَوات كنت أقتلُ جميع خطأة الأرض، لأَبِيدَ من مدينة الرب جميع صانعى الإثم. هللويا.

قال الرب لربى: اجْلِسْ عن يمينى، حتى أَضَعَ أعداءك تحت موطىْ قدميك، عصا قوة يرسل لك الرب من صهيون، وتَسُودُ فى وسط أعدائك. معك الرئاسة فى يوم قوتك، فى بهاء القديسين. من البطن قبل كوكب الصبح ولدتُك. أَقْسَمَ الربُّ ولن يندم، أنك أنت هو الكاهنُ إلى الأبد، على طقس ملكيصادق. الرب عن يمينَك يُحطَّم فى يوم رجزه ملوكاً. يقضى بين الأمم ويملأهم جثثاً. يسحق رأس كثيرين على الأرض. وفى الطريق يشرب الماء من الوادى. لذلك يرفع رأسه. هللويا.

أعترفُ لك ياربُّ من كل قلبى. فى مجلس المستقيمين وفى مَجْمعهم. عظيمة هى أعمال الرب، ومشيئاته كلها مفحوصة. جلالٌ وبهاءٌ عملُه، وعدله دائم إلى الأبد ذَكَر جميع عجائبه. رحيم هو الرب ورؤوف. أعطى طعاماً لأتقِيائه. يذكر إلى الدهر ميثاقه. خَبَّر شعبَه بقوة أعماله، ليُعطيَهم ميراث الأمم. أعمالُ يديْه حقٌ وعدلٌ كل وصاياه صادقة. ثابتة إلى دهر الدهور. مصنوعة بالحق والاستقامة. أَرْسَلَ خلاصاً لشعبه. أَمَر بِعَهْده إلى الأبد. اسمُه قدوسٌ مرهوبٌ. رأسُ الحِكْمَة مَخَافَةُ الرب. والفَهْم صالحٌ لكل من يعملَ به. وتسبحتُه دائمة إلى الأبد. هللويا.

طوبى للرجل الخائف الرب، ويهوى وصاياه جداً. يَقْوى زرعُه على الأرض. جِيلُ المستقيمين يُبَارَكُ. مَجْدٌ وغنىً فى بيتِه، وبِرُّه يدومُ إلى الأبد. نُور أشْرَقَ فى الظلمة للمستقيمين. رحيمٌ الربُّ الله ورؤوفٌ وبارٌ. صالح هو الرجل الذى يتراءف ويقرض، ويُدَبَّر أقواله بالحق. لأنه لا يتزعزع إلى الدهر. ذكْرُ الصديق يدوم إلى الأبد، ولا يَخْشى من خبَر السوء. قلبُه مستعد متكل على الرب. قلبُه ثابتٌ فلا يتزعزع حتى يرى بأعدائه. فَرَّق وأعَطَى المساكين، وبِرَّه دائمٌ إلى دهر الدهور. يَرْتَفِعُ قَرْنُه بالمجد. الخاطىْ يُبْصِر فَيَغْتَاظ، ويصَرُّ بأسنانه ويذوب. شهوةُ الخاطِىء تَبِيدُ. هللويا.

سَبَّحوا الربَّ أيها الفِتْيان. سَبَّحوا اسّمَ الرب. لِيَكُنْ الربَّ مُبَارَكاً من الآن وإلى الأبد، مِن مَشَارِق الشمس إلى مغاربها. بَارِكوا اسمَ الرب. الربُّ عالٍ على كل الأمم، وفَوقَ السموات مجدُه. مَن مِثْل الربَّ إلهنا الساكن فى الأعالى، والناظر إلى المتواضعين فى السماء وعلى الأرض. المُقِيمُ المِسْكِين من التراب، والرَّافِعُ البائسَ من المَزْبَلة لكى يجلسَ مع رؤساء شعبه. الذى يجعل العاقر ساكنة فى بيت، أم أولاد فرحة. هللويا.

أَحْبَبْتُ لأن الربَّ سمع صوت تَضرعى، لأنه أَمال أُذُنه إلىّ فأدعوه كلَّ أيامى. لأن أوجاعَ الموتِ اكْتَنَفَتْنى، وشدائدَ الجَحيم أصابتنى. ضيقاً وحُزْناً وَجَدْت، وباسم الرب دَعَوْتُ. يارب نجَّ نفسى. الرب رَحيمٌ وصدَّيقٌ. وإلهُنُا يَرْحم، الذى يحفظ الأطفالَ هو الرب. اتضَعْتُ فَخَلَّصَنى. ارجعى يا نفسى إلى موضع راحتك. لأن الرب قد أحسن إلىّ، وأنْقَذَ نفسى من الموت، وعَيْنى من الدموع ورِجْلىَّ من الزَّلَق. أرضى الربَّ أمامه فى كورة الاحياء. هللويا.

آمنتُ لذلك تكلمتُ، وأنا اتضعت جداً. أنا قلتُ فى حَيْرتِى إن كُلَّ الناس كاذبون، بماذا أكافىء الربَّ عن كل ما أعطَانيه. كأسَ الخلاصِ آخذ، وباسم الرب أدعو. أُوفِى نذورى للرب قدام كلَّ شعبه. كريم أمام الرب موت قديسيه، ياربُّ أنا عبدُك. أنا عبدك وابن أمتك. قَطَعْتَ قُيودى، فَلَكَ أَذْبح ذبيحة التسبيح، وباسم الرب أدعو. أُوفى للرب نذورى فى ديار بيت الرب قُدامَ كل شعبهَ، فى وَسط أورشليم. هللويا.


الإنجيل – إنجيل لوقا 9: 10-17

« ولما رجع الرسل حدثوه بما فعلوا. فأخذهم معه، ودخل على انفراد مدينة تُسمى بيت صيدا. فلما عَلِمَتْ الجموعُ تَبعوه، فَقَبلَهُم وخاطبهم عن ملكوت الله، وكان يَشفِى المحتاجين إلى الشفاء. وكان النهار قد بدأ يميل. فتقدم إليه الإثنا عشر وقالوا له: اصرف الجموع ليذهبوا إلى القرى المحيطة والحقول، ليستريحوا ويجدوا ما يأكلونه. فاننا هَهُنا فى موضع قَفْر. فقال لهم: اعطوهم أنتم ليأكلوا. فقالوا: ليس عندنا أكثر من خمس خبزات وسمكتين، إلا أن نمضىَ نحن، فنشترى أطعمة لهذا الشعب جميعه. وكانوا نحو خمسة آلاف رجل. فقال لتلاميذه: ليتكئوا فى كل موضع خمسين خمسين. ففعلوا هكذا وأتْكَأُوهم أجمعين. وأخذ الخمس خبزات والسمكتين، ونظر إلى السماء، وباركها، وقَسَّمَها، وأعطى التلاميذ ليَضَعُوا أمام الجموع. فأكلوا جميعُهم وشَبِعُوا. ثم رفعوا ما فَضَل عنهم اثْنَتَىْ عَشْرَة قُفةً مملوءة » ( والمجد لله دائماً)


ثم يقول المصلى

V يا من ذاق الموتَ بالجسد فى وقت الساعة التاسعة من أجلنا، نحن الخطاة، أمتْ حواسَّنا الجسمانية، أيها المسيحُ إلهُنا. فَلْتَدْنُ وسيلتى قدامك يارب. كقولِك فَهَّمنى. لتَدْخل طِلْبتى إلى حضرتك. ككلمتك أحينى (ذوكصابتري).

V يامن أسلم الروح فى يدى الآب عندما عُلَّقْتَ على الصليب وقت الساعة التاسعة، وَهَديْتَ اللصَّ المصلوبَ معك للدخول إلى الفردوس، لا تَغْفَل عنى أيها الصالح، ولا ترذلنى أنا الضال. بل قَدَّس نفسى، وأضئْ فَهْمِى، واجْعلْنى شَريكاً لِنعْمَةِ أسرارك المُحْيية لِكَىْ ما إذا ذقتُ من احساناتك أُقدَّمُ لك تسبحة بغير فتور، مشتاقاً إلى بهائك أفضل من كل شىء، أيها المسيح إلهنا، ونجَّنا (كانين).

V يامن وُلِدْتَ من البتول من أجلنا، واحتملتَ الصلب أيها الصالح، وقَتَلْتَ الموتَ بموتك، وأظهرْتَ القيامةَ بقيامتك. لا تعْرِضْ يا الله عن الذين جَبَلْتَهم بيديك، أظْهِرْ محَّبتك للبَشر أيّها الصالح. اقْبَل من والدتك شفاعة من أجلنا. نَجَّ يا مخلص شعباً متواضعاً. لا تتْرُكنا إلى الانقضاء، ولا تسلمنا إلى الدهر، ولا تَنقض عَهْدَك ولا تَنْزَع عنا رحمتك من أجل إبراهيم حبيبك واسحق عبدك، وإسرائيل قديسك (كانين).

V لما أبصر اللصُّ رئيسَ الحياةِ على الصليب مُعَلَّقاً، قال: لولا إن المصلوب معنا إله متجسد، ما كانت الشمس أخْفت شعَاعَها، ولا الأرضُ مَاجَت مُرتَعِدة. لكن أيها القادر على كل شيء، والمحتمل كل شيء، اذكرنى يارب متى جئت فى ملكوتك (ذوكصابتري).

V يا من قبل إليه اعتراف اللص على الصليب، اقبلنا إليك أيها الصالح، نحن المستوجبين حكم الموت من أجل خطايانا. نُقرُّ بخطايانا معه، معترفين بِألوهيتِك، ونصرخ معه جميعاً: اذكرنا يارب متى جئت فى ملكوتك (كانين).

V عندما نظرت الوالدة الحمل والراعي مخلص العالم، على الصليب معلقاً، قالت وهى باكية: أما العالم فيفرح لقبوله الخلاص، وأما أحشائى فَتَلْتهبُ عند نظرى إلى صَلَبُوتِك الذى أنت صابر عليه، من أجل الكل، ياابنى وإلهى.

 


يقال يارب ارحم ( كيرياليصون) 41 مرة


ثم يقول

قدوس، قدوس، قدوس. رب الصباؤوت. السماء والأرض مملوءتان من مجدك وكرامتك. ارحمنا يا الله الآب ضابط الكل. أيها الثالوث القدوس ارحمنا. أيها الرب إله القوات كن معنا. لأنه ليس لنا معين فى شدائدنا، وضيقاتنا، سواك، حل واغفر واصفح لنا يا الله عن سيئاتنا التى صنعناها بإرادتنا، والتى صنعناها بغير إرادتنا، التى فعلناها بمعرفه، والتى فعلناها بغير معرفة، الخفية والظاهرة. يارب أغفر لنا من أجل اسمك القدوس الذى دعى علينا. كرحمتك ولا كخطايانا. واجعلنا مستحقين أن نقول بالشكر: أبانا الذى فى السموات ............. إلخ


تحليل صلاة الساعة التاسعة

يا الله الآب، أبا ربنا وإلهنا ومخلصنا يسوع المسيح. هذا الذى بظهوره خلصتنا، وأَنْقَذْتَّنا من عبودية العدو. نسألك باسمِه المبارك العظيم، انْقل عُقولنا من الاهتمام العالمى، والشهوات الجسدية، إلى تذكار أحكامك السمائية. وكَمَّل لنا محبتك للبشر أيها الصالح. ولتكن صلواتنا كل حين، وصلاة هذه الساعة التاسعة مقبولة أمامك. وامنحنا أن نسلك كما يليق بالدعوة التى دعينا إليها. لكى إذا خرجنا من هذا الجسد نحسب مع الساجدين المستحقين لآلام ابنك الوحيد يسوع المسيح ربنا، ونظفر بالرحمة، وغفران خطايانا، والخلاص مع مصاف القديسين، الذين أرضوك بالحقيقة منذ الدهر، وإلى الأبد.

اللهم أبطل عنا كل قوة المعاند، وجميعَ جنوده الرديئة، كما دَاسَهُم ابنك الوحيد بقوة صليبه المحيى. واقبلنا إليك يا سيدى يسوع المسيح، كما قبلتَ اللص اليمين، وأنت مُعَلَّقٌ على عُود الصليب. وأَنرْ علينا كما أَنْرتَ على الذين كانوا فى ظُلمة الجحيم. ورُدَّنا جميعاً إلى فردوس النعيم، لأنك يا سيدى إله مبارك، وينبغى لك، مع أبيك الصالح، والروح القدس، المجد والإكرام، والعز، والسلطان، والسجود، إلى الأبد، أمين.


طلبه تقال آخر كل ساعة

ارحمنا يا الله ثم ارحمنا، يا من فى كل وقت، وكل ساعة, فى السماء وعلى الأرض، مسجود له وممجد. المسيح إلهنا الصالح، الطويل الروح، الكثير الرحمة، الجزيل التحنن، الذى يحب الصديقين، ويرحم الخطاة الذين أولهم أنا. الذى لا يشاء موت الخاطئ مثل ما يرجع ويحيا. الدَّاعى الكل إلى الخلاص، لأجل الموعد بالخيرات المنتظرة.

يارب اقبل منا فى هذه الساعة وفى كل ساعة طلباتنا، وسَهَّل حياتنا وأَرْشِدْنا إلى العمل بوصاياك. قَدَّس أرواحنا، طهَّر أجسامنا، قَوَّم أفكارنا، نقَّ نيَّاتنا، اشف أمراضَنا وأغفر خطايانا، ونَجَّنا من كل حُزن ووجع قلب. أَحِطْنا بملائكتك القديسين، لكى نكون بمعسكرهم محفوظين ومُرْشَدين، لنصل إلى اتحاد الإِيمان، وإلى معرفة مجدك غير المحسوس, وغير المحدود، فإنك مبارك إلى الأبد. آمين.