صــلــوات الأجُــبــيــة

بسم الآب والإبن والروح القدس،

إله واحد، آمين

يارب ارحم، يارب ارحم، يارب بارك، آمين.

المجد للآب والابن والروح القدس الآن وكل أوان وإلى دهر الدهور، آمين.

اللهم إجعلنا مستحقين أن نقول بشكر:

أبانا الذى فى السموات، ليتقدس اسمك، ليأت ملكوتك، لتكن مشيئتك كما فى السماء كذلك على الأرض. خبزنا الذى للغد أعطنا اليوم، وأغفر لنا ذنوبنا كما نغفر نحن أيضاً للمذنبين إلينا. ولا تدخلنا فى تجربة، لكن نجنا من الشرير. بالمسيح يسوع ربنا، لأن لك الملك والقوة والمجد إلى الأبد، آمين.


صلاة الشكر

فلنشكر صانع الخيرات الرحوم الله، أبا ربنا وإلهنا ومخلصنا يسوع المسيح، لأنه سترنا وأعاننا، وحفظنا، وقبلنا إليه، وأشفق علينا، وعضدنا، وأتى بنا إلى هذه الساعة. هو أيضاً فلنسأله أن يحفظنا فى هذا اليوم المقدس، وكل أيام حياتنا، بكل سلامة. الضابط الكل الرب إلهنا.

أيها السيد الرب الإله ضابط الكل أبو ربنا وإلهنا ومخلصنا يسوع المسيح، نشكرك على كل حال، ومن أجل كل حال، وفى كل حال، لأنك سترتنا، وأعنتنا، وحفظتنا، وقبلتنا إليك، وأشفقت علينا وعضدتنا. وأتيت بنا إلى هذه الساعة.

من أجل هذا نسأل ونطلب من صلاحك يا محب البشر: امنحنا أن نكمل هذا اليوم المقدس، وكل أيام حياتنا بكل سلام، مع مخافتك. كل حسد، وكل تجربة، وكل فعل الشيطان، ومؤامرة الناس الأشرار، وقيام الأعداء الخفيين والظاهرين، أنزعها عنا وعن سائر شعبك وعن موضعك المقدس هذا. أما الصالحات والنافعات فارزقنا إياها. لأنك أنت الذى أعطيتنا السلطان أن ندوس الحيات والعقارب وكل قوة العدو.

ولا تدخلنا فى تجربة لكن نجنا من الشرير بالنعمة والرأفات ومحبة البشر اللواتى لإبنك الوحيد ربنا وإلهنا ومخلصنا يسوع المسيح. هذا الذى من قبله المجد والكرامة، والعزة والسجود، تليق بك معه، مع الروح القدس المحيى المساوى لك، الآن وكل أوان وإلى دهر الدهور. آمين.


المزمور الخمسون

ارحمنى يا الله كعظيم رحمتك, ومثل كثرة رأفتك امح إثمى واغسلنى كثيراً من إثمى، ومن خطيئتى طهرنى. لأنى عارف بإثمى، وخطيئتى أمامى فى كل حين. لك وحدك أخطأت، والشر قدامك صنعت، لكى تتبرر فى أقوالك، وتغلب إذا حوكمت. لأنى هاأنذا بالإثم حُبل بى، وبالخطايا اشتهتنى أمى. لأنك هكذا قد أحببت الحق، إذ أوضحت لى غوامض حكمتك ومستوراتها. تنضح علىَّ بزوفاك فأطهر، تغسلنى فأبيض أكثر من الثلج. تسمعنى سروراً وفرحاً، فتبتهج عظامى المتواضعة. أصرف وجهك عن خطاياى وامح كل آثامى. قلباً نقياً اخلق فى وروحاً مستقيماً جدده فى أحشائى. لا تطرحنى من قدام وجهك، وروحك القدوس لا تنزعه منى. امنحنى بهجة خلاصك، وبروح رئاسى أعضدنى فأعلم الأثمة طرقك والمنافقون إليك يرجعون.

نجنى من الدماء يا الله إله خلاصى، فيبتهج لسانى بعدلك. يارب افتح شفتى، فيخبر فمى بتسبيحك. لأنك لو آثرت الذبيحة لكنت الآن أعطى، ولكنك لا تسر بالمحرقات فالذبيحة لله روح منسحق. القلب المنكسر والمتواضع لا يرذله الله. أنعم يارب بمسرتك على صهيون ولتبن أسوار أورشليم. حينئذ تسر بذبائح العدل، قرباناً ومحرقات. حينئذ يقربون على مذابحك العجول. هللويا.

ربى وإلهى ومخلصى يسوع المسيح. كنزَ الرحمةِ ونبعَ الخلاص. آتى إليك مُقراً بذنوبى. أعترفُ بأنى بوقاحةٍ تجاسرْتُ ودنّسْتُ هيكلَك المقدس بخطاياى. والآن ألجأ إلى رحمتِك وتحننِك. لأن مراحمَك لا تُحصى. وأنك لا تردُ خاطئاً أقبلَ إليك. فها أنا ياربُّ معترف بأن آثامى قد طمَتْ فوقَ رأسى كحِمْلٍ ثقيلٍ. وقد فارقَتْنى قُوَّتى. فلا تَحْجُب يا رب وَجهكَ عنى لئلا أرتاعُ. ولا توبخْنى بغضبك ولا تؤدبْنى بغيظك. ولا تحاكمْنى بحسب استحقاقى. ارحمنى يا رب فأنى ضعيفٌ. أذكرْ ياربُ أنى عملُ يديك وارأف بى. لا تدخل فى المحاكمة مع عبدك لأنة لن يتبررَ قدامَك حىٌ. عُدْ وألْبسنى حلةً جديدة تليقُ لمجدك. إغفر لى وسامحْنى لأترنم قائلاً: طوبى لمن غُفِرَ أثمُه. وسُترتْ خطيتُه. أعترفُ لك يا رب بخطيتى ولا أكتُم إثمى. قلتُ أعترفُ للرب بذنبى. وأنك رفعْتَ آثامَ خطيتى. آمين.


صلاة الساعة السادسة (12 ظهرا) – تذكار تعليق مخلصنا على الصليب

المزامير

اللهم باسمك خلصنى، وبقوتك أحكم لى. أستمع يا الله صلاتى، وأنصت إلى كلام فمى فإن الغرباء قد قاموا علىَّ، والأقوياء طلبوا نفسى. لم يجعلوا الله أمامهم. هوذا الله عونى  والرب ناصر نفسى. يَرُدُّ الشرور على أعدائى. بِحَقَّك اسْتَأصِلْهُم. فأذبح لك طائعاً ، واعترف لاسمك يا ربُ فإنه صالح، لأنك من جميع الشدائد نجيتنى، وَبأعدائي نظرت عيناى. هللويا.

ارحمنى ياالله ارحمنى. فإنه عليك تَوَكَّلَتْ نفسى، وبِظلَّ جناحْيكَ أَعْتَصمُ إلى أن يَعْبُرَ الإثم. أصرخ إلى الله العلىّ الإله المحسن إلىّ، أَرْسَلَ من السماء فخَلَّصنى، وجعل العار على الذين يطئوننى. أَرْسَلَ الله رحمتَه وحقَّه وخلَّص نفسى من بين الأشبال، إذ نمْتُ مضطرباً. أسنانٌ أبناء البشر سلاح وسهام، ولسانُهم سيف مُرْهَفٌ. اللهم أرتفعْ على السموات، وليرتفع مجدك على سائر الأرض. نَصَبُوا لرجلىّ فِخَاخاً وأحَنَوْا نفسى. حَفروا قدام وجهى حفرة فسقطوا فيها. مُستعدّ قلبى يا الله.  مستعد قلبى أسبَّح وأرتل فى تمجيدى. أستيقظْ يا مجدى. أستيقظ أيها المزمار والقيثارة. أنا أستيقظُ مبكراً. أعترف لك فى الشعوب يارب، وأرتل لك فى الأمم. لأن رحمتك قد عَظُمَتْ إلى السموات، وإلى السحاب عدلُك. اللهم أرتفع على السموات ليرتفع مجدك على سائر الأرض. هللويا.

أسْتَمِعْ يا الله طلبتى. أصغِ إلى صلاتى. من أقاصى الأرض صرخت إليك عندما ضجر قلبى. على الصخرة رَفَعْتنى وأَرْشَدْتنى. صرتَ رجائى و بُرْجاً حصيناً فى وجه العدو. فأسكنُ  فى مسكنك إلى الدهر، وأسْتَظِلُّ بِسِتْر جَناحيْك. لأنك أنت يا الله استمعت صَلواتى. أعطيتَ ميراثاً لخائفى اسمك. تزيد الملكَ أياماً على أيامِه، وسنينَ على سنيه. إلى جيل فجيل، ويدوم إلى الأبد قدام الله. رحمته وحقه من يبتغيهما. هكذا أرتل لاسمك إلى دهر الدهور. لأفِى نُذورى يوماً فيوماً. هللويا.

مَساكِنُك محبوبة يارب إله القوات. تشتاق وتذوب نفسى للدخول إلى ديار الرب. قلبى وجسمى قد ابتهجا بالإله الحى. لأن العصفور وَجَد له بيتاً واليمامة عُشاً لتضع فيه أَفراخَها، مذابحَك يارب إله القوات ملكى وإلهى. طوبى لكل السكان فى بيتك، يباركونك إلى الأبد. طوبى للرجل الذى نَصَرْته من عندك يارب. رتب مَصَاعِدَ فى قلبه. فى وادى البكاء، فى المكان الذى قرره. لأن البركات يعطيها واضع الناموس. يسيرون من قوة إلى قوة. يَتَجَلّى إلهٌ الآلهة فى صهيون.

أيها الرب إله القوات استمع صلاتى، أنصت يا إلهَ يعقوب وأنظر أيها الإله ناصرنا، واطلع إلى وجه مسيحك. لأن يوماً صالحاً فى ديارك خير من آلاف. اخترتُ لنفسى أن أُطرح على باب بيت الله أفضل من أن أسكن فى مظال الخطاة. لأن الرب الإله يحب الرحمة والحق، ويٌعطى مجداً ونعمة. الرب لا يمنع الخيرات عن السالكين بالدَّعَة. يارب إله القوات، طوبى للإنسان المتكل عليك. هللويا.

أَمِلْ يارب أُذُنَك واستمعنى، لأنى مسكين وبائس أنا. احفظ نفسى لأنى بار. يا إلهى خَلَّصْ عبدك المتكل عليك. ارحمنى يارب لأنى إليك أصرخ اليوم كله. فَرَّح نفس عبدك، لأنى إليك يارب رفعت نفسى، لأنك أنت يارب صالح ووديع، ورحمتك كثيرة لكافة المستغيثين بك. أنصت يارب لصلاتى، وأصغ إلى صوت تضرعى. فى يوم شِدَّتى إليك صرختُ فأجبتنى، فليس لك شبيه فى الآلهة يارب ولا من يصنع كأعمالك. كل الأمم الذين خلقتهم يأتون ويسجدون أمامك يارب، ويمجدون اسمك. لأنك أنت عظيم وصانع العجائب. أنت وحدك الإِله العظيم. اهدنى يارب إلى طريقك فأسلك فى حقك. ليفرح قلبى عند خوفه من اسمك. أعترف لك أيها الرب إلهى من كل قلبى، وأُمَجَّد اسمَك إلى الأبد. لأن رحمتَك عظيمة على وقد نجيتَ نفسى من الجحيم السفلى. اللهم ان مخالفى الناموس قد قاموا علىّ، ومجمع الأعزاء طلبوا نفسى ولم يسبقوا أن يجعلوك أمامهم. وأنت أيها الرب الإِله، أنت رؤوف ورحيم. أنت طويل الروح وكثير الرحمة وصادق. انظرْ إلىَّ وارحمنى. أعْط عزَّةً لعبدك، وخَلَّصْ ابن أَمَتِك. اصْنَعْ معى آية صالحة ليرى ذلك مُبْغِضىَّ فَيخْزَوْا لأنك انت يارب أعنتنى وعَزَّيتنى. هللويا.

السَّاكِنُ فى عَوْن العَلىّ، يستريح فى ظِلَّ إله السماء. يقول للرب أنت ناصرى وملجأى، إلهى فأتكل عليه. لأنه ينجينى من فخ الصياد، ومن كلمة مقلقة. فى وسط منكبيه يظللك، وتحت جناحيه تعتصم. عدله يحيط بك كالسلاح، فلا تخشى من خوف الليل، ولا من سهم يطير فى النهار، ولا من أمر يسلك فى الظلمة، ولا من سقطة، وشيطان الظهيرة. يسقط عن يسارك ألوف، وعن يمينك ربوات. وأما أنت فلا يقتربون إليك، بل بعينيك تتأمل، ومجازاة الخطاة تبصر. لأنك أنت يارب رجائى. جعلت العلى ملجأك، فلا تصيبك الشرور، ولا تدنو ضربة من مسكنك. لأنه يوصى ملائكته بك ليحفظوك فى سائر طرقك، وعلى أيديهم يحملونك لئلا تَعْثُر بحجرٍ رجلُك. تَطَأ الأفْعى ومَلِك الحيَّات، وتسحق الأسد والتنين. لأنه على اتكل فانجيه. أستره لأنه عرف اسمى. يدعونى فأستجيب له. معه أنا فى الشدة. فأنقذه وأمجده وطول الأيام اشبعه، وأريه خلاصى. هللويا.


الإنجيل – إنجيل متى 5: 1-16

« فلما أبصر الجموع صعد إلى الجبل. وعندما جلس تقدم إليه تلاميذه ففتح فاه وعلمهم قائلاً: طوبى للمساكين بالروح، لأن لهم ملكوت السموات. طوبى للحزانى الآن، لأنهم يَتَعَزَّوْن. طوبى للودعاء، لأنهم يرثون الأرض. طوبى للجياع والعطاش إلى البر، لأنهم يشبعون. طوبى للرحماء، لأنهم يُرْحَمون. طوبى للنَّقية قلوبُهم، لأنهم يعاينون الله. طوبى لصَانَعى السلام، لأن لهم ملكوت السموات. طوبى لكم إذا طردوكم وعَيَّروكم وقالوا فيكم من أجلى كل شر كاذبين. افرحوا وتهللوا لأن أجرَكم عظيم فى السموات. لأنهم هكذا طردوا الأنبياء الذين كانوا قبلكم. أنتم ملح الأرض فإذا فسد الملح فبماذا يُمَلَّح. لا يَصلُح بَعْدُ لشيء، إلا لأن يُطرح خارجاً وتَدُوسُه الناس. أنتم نور العالم. لا يمكن أن تُخفى مدينة كائنة على جبل. ولا يُوقدُون سراجاً ويضعونه تحت مكيال، بل يضعونه على المنارة، فيضئُ لكل من فى البيت. هكذا فَلْيُضئ نورُكم قُدَّام الناس، لكى يَرَوْا أعمالكم الصالحة، فيمجُدوا أباكم الذى فى السموات. » ( والمجد لله دائماً)


ثم يقول المصلى

V يا من فى اليوم السادس، وفى الساعة السادسة، سمرت على الصليب من أجل الخطية التى تجرأ عليه أبونا آدم فى الفردوس. مَزّق صَكَّ خطايانا أيها المسيح إلهنا ونَجَّنا. أنا صرختُ إلى الله والربُّ سمعنى. اللهم استجبْ صلاتى. ولا تَرْفُض طلبتى. التفتْ إلى واسمعنى عشية، وباكر، ووقت الظهر. كلامى أقوله، فيسمع صوتى، ويخلص نفسى بسلام (ذوكصابتري).

V يايسوع المسيح إلهنا الذى سمرت على الصليب فى الساعة السادسة، وقَتَلْتَ الخطيئة بالخشبة، وأحييتَ الميتَ بموتِك، الذى هو الإنسان الذى خَلَقْتَه بيديك، الذى مات بالخطية. اقتل أوجاعَنا بآلامك المشفية المحيية، وبالمسامير التى سمرت بها، انقذ عقولنا من طَيَاشة الأعمال الهَيُولية، والشهوات العالمية، إلى تذكار أحكامك السمائية، كرأفتك (كانين).

V إذ ليس لنا دالة، ولا حُجّة، ولا مَعْذرة، من أجل كثرة خطايانا، فنحن بك نتوَسل إلى الذى وُلد مِنْكِ، يا والدة الإله العذراء، لأن كثيرٌ هى شفَاعتك، ومقبولة عند مخلصنا. أيتها الأم الطاهرة، لا ترفضى الخطاة من شفاعتك عند الذى وَلَدْتِه. لأنه رحيم وقادر على خلاصنا. لأنه تألم من أجلنا لكى يُنقِذَنا. فَلتُدركنا رأفتك سريعاً، لأننا قد تَمَسْكنَّا جداً. أعنا يا الله مخلصنا من أجل مجد اسمك. يارب نَجَّنا. واغفر لنا خطايانا، من أجل اسمكَ القدوس (كانين).

V صَنَعْتَ خلاصاً فى وسط الارض كلها، أيها المسيح إلهنا، عندما بسطت يديك الطاهرتين على عود الصليب. فلهذا كل الأمم تصرخ قائلة: المجد لك يارب (ذوكصابتري).

V نسجد لشخصك غير الفاسد، أيها الصالح، طالبين مغفرة خطايانا أيها المسيح إلهنا. لأن بمشيئتك سُرِرْتَ أن تَصْعد على الصليب، لِتُنجَّى الذين خَلَقْتَهُم من عبودية العدو. نصرخ إليك ونشكرك، لأنك ملأت الكل فرحاً، أيها المُخلّص، لما أتيت لتعين العالم. يارب المجد لك (كانين).

V أنت هى الممتلئة نعمة يا والدة الإله العذراء. نسبحك، لأن من قبل صليب ابنك، أنهبط الجحيم، وبطل الموت. أمواتاً كنا فنهضنا، واستحققنا الحياة الأبدية، ونلنا نعيم الفردوس الأول. من أجل هذا نمجد بشكر، المسيح إلهنا، لأنه قوى.


يقال يارب ارحم ( كيرياليصون) 41 مرة


ثم يقول

قدوس، قدوس، قدوس. رب الصباؤوت. السماء والأرض مملوءتان من مجدك وكرامتك. ارحمنا يا الله الآب ضابط الكل. أيها الثالوث القدوس ارحمنا. أيها الرب إله القوات كن معنا. لأنه ليس لنا معين فى شدائدنا، وضيقاتنا، سواك، حل واغفر واصفح لنا يا الله عن سيئاتنا التى صنعناها بإرادتنا، والتى صنعناها بغير إرادتنا، التى فعلناها بمعرفه، والتى فعلناها بغير معرفة، الخفية والظاهرة. يارب أغفر لنا من أجل اسمك القدوس الذى دعى علينا. كرحمتك ولا كخطايانا. واجعلنا مستحقين أن نقول بالشكر: أبانا الذى فى السموات ............. إلخ


تحليل صلاة الساعة السادسة

نشكرك يا ملكنا ضابط الكل، أبا ربنا وإلهنا ومخلصنا يسوع المسيح، ونمجدك، لأنك جعلت أوقات آلام ابنك الوحيد أوقات عزاء وصلاة. اقبل إليك تضرعنا، وامح عنا صك خطايانا المكتوب علينا، كما مزقته فى هذه الساعة المقدسة، بصليب ابنك الوحيد يسوع المسيح ربنا ومخلص نفوسنا. هذا الذى به هدمت كل قوة العدو.

اعطينا يا الله وقتاً بهياً، وسيرة بلا عيب، وحياة هادئة. لنرضى اسمك القدوس المسجود له. ونقف أمام المنبر المخوف العادل، الذى لابنك الوحيد يسوع المسيح ربنا، بغير وقوع فى دينونة، ونمجدك مع كافة قديسيك، أنت الآب الذى لا بداية له، والابن المساوى لك، والروح القدس المحيى. الآن وكل أوان وإلى دهر الدهور كلها، آمين.


طلبه تقال آخر كل ساعة

ارحمنا يا الله ثم ارحمنا، يا من فى كل وقت، وكل ساعة, فى السماء وعلى الأرض، مسجود له وممجد. المسيح إلهنا الصالح، الطويل الروح، الكثير الرحمة، الجزيل التحنن، الذى يحب الصديقين، ويرحم الخطاة الذين أولهم أنا. الذى لا يشاء موت الخاطئ مثل ما يرجع ويحيا. الدَّاعى الكل إلى الخلاص، لأجل الموعد بالخيرات المنتظرة.

يارب اقبل منا فى هذه الساعة وفى كل ساعة طلباتنا، وسَهَّل حياتنا وأَرْشِدْنا إلى العمل بوصاياك. قَدَّس أرواحنا، طهَّر أجسامنا، قَوَّم أفكارنا، نقَّ نيَّاتنا، اشف أمراضَنا وأغفر خطايانا، ونَجَّنا من كل حُزن ووجع قلب. أَحِطْنا بملائكتك القديسين، لكى نكون بمعسكرهم محفوظين ومُرْشَدين، لنصل إلى اتحاد الإِيمان، وإلى معرفة مجدك غير المحسوس, وغير المحدود، فإنك مبارك إلى الأبد. آمين.